أخبار عاجلة

البرنامج المهنى: مصر تحصد المستوى الثانى فى تحدى القراءت بدبى

ضمن فاعليات اليوم الثانى لمعرض القاهرة للكتاب فى يوبيله الذهبى؛ شهدت قاعة البرنامج المهنى؛  ندوة بعنوان  مشروع تحدى القراءة بحضور كلا من الدكتور محمد حامد الأمين العام لاتحاد الناشرين العرب، الدكتورة سمية صديق والدكتورة هناء قاسم مدير عام وزارة التربية والتعليم ومنظمة اللغة بمشروع تحدى القراءة 

فى البداية قال الدكتور محمد حامد، إن مشروع تحدى القراءت يدار بشفافية من خلال الأساتذة القائمين عليه ومن ضمنهم الدكتورة سمية صديق  حيث انه يدار بشكل منظم  ودورى من خلال بدء التحدى من المدرسة أولا ثم المديرية ومن ثم الجمهورية إلى أن تصل إلى الوطن العربى.

وأوضح دور اتحاد الناشرين فى تشجيع الكتل الشباب هيث إنه أطلق مبادرة  لنشر أى عمل أدبى يقوم به اى طالب على مستوى الجمهورية كما يقدم كارنية خاص لشراء كتب باسعارمخفة من اى دار نشر مصرية.
ومن جانبة أضافت دكتور هناء قاسم أن المشروع بدأ منذ عام 2016  ويعتبر إفادة جامعة للغة العربية، حيث أن القراءة تعتبر هى المهارة الثالثة من مستويات اللغة العربية التى تحتوى على كتابة وإستماع وقراءة وتحدث   بالاضافة انها تفتح مدارج الطالب او الإنسان على الثقافة والحياة بشكل عام .
وأعربت “قاسم” عن اعجابها بمبادرة معالى سمو الشيخ محمد بن راشد للتشجيع على القراءة من خلال مليون قاريء و50 مليون كتاب بالإضافة إلى انهت تثرى مهارات اللغة العربية  لدى الإنسان.

وفى نفس السياق أوضحت الدكتورة سمية صديق إننا فى حاجة إلى التطوير المستمر لأداء المتخصصين فى اللغة العربية من  الشباب العربى، حيث أن المتخصص الممارس فى الميدان تكون خبرته يقظة دائما على النقيض المتخصص الغير ممارس، كما أشارت إلى تقسيم المتخصصين المسؤلين بتدريب الطلاب فى التحدى إنهم مقسمين إلى متخصصين فى مراحل من الأول إلى الثالث الإبتدائى، ومن الرابع إلى السادس  الإبتدائى ند ثم  من المرحلة الاعدادية ثم الثانوية، يتم اختيارهم بمعاير خاصة تناسب كل مرحلة من المراحل.
  وأكدت “صديق” أن  مصر حققت نجاحات رائدة وعظيمة فى مشروع تحدى القراءة، حيث انها حرصت على معاير تحكيم معينة فى مدربيها اثناء المسابقة لنقلها للطالب خاصة معاير اللغة ومعاير للتدفق والحديث  والإستيعاب والتأثير فى السامع، وتعزيز الثقافة العامة والقدرة على التعبير عن الأفكاره وتخليص الأفكار الرئيسة من الكتاب الذى يقرأه ومدة استقاءه للفكرة التى يدورحولها الكتاب واستثمار ماقرأه فى هذا الكتاب، لافتة إلى مسابقة “إقرأ وارتقى” الذى اطلقتها وزارة التربية والتعليم والتى تتضمن قراءة 100 كتاب مقسمين إلى مراحل وتكون  الجائزة 5000 جنيه لتشجيع الطلاب على القراءة تبدأ من شهر ض7 والتحكيم فى شهر 12 

وأثناء الندوة تم استضافة الطالبة مريم محمد يوسف عبد السلام الفائزة بالمركز الثانى على مستوى الوطن العربى فى تحدى القراء، وتم استقبالها بحفاوة من الحضور والأساتذة حيث أسلوبها العذب وتمكنها من اللغة العربية بشكل محترف كما انها نموذج يحتذى به للمرأة المصرية بشكل خاص والغربية بشكل عام.
 قراءة 100 كتاب مقسمين إلى مراحل الجائزة 5000 جنيه لتشجيع الطلاب على القراءة حيث 

تبدأ المسابقة من شهر7  ويكون والتحكيم فى شهر12.
ونوهت على ضرورة وجود مكتبة فى لكل طالب حيث تساعده على  تبادل الكتب والثقافات مع زملائه.